نظام فرى ستايل ليبرى

استخدام نظام فرى ستايل ليبرى لقياس الجلوكوز

14

نظام فرى ستايل ليبرى ، يقوم مستخدمى نظام فرى ستايل ليبرى بقياس مستويات الجلوكوز بمعد 12 مرة فى اليوم، وى وتيرة أعلى كثيرا من الطريقة التقليدية لمراقبة الجلوكوز، وذلك وفقا لما كشفته بيانات من العالم الواقعى التى نشرتها شركة أبوت.

كما اكدت الدراسة انخفاض مستوى السكر التراكمي (HbA1C) لدى مستخدمي نظام “فري ستايل ليبري” من 8.2٪ إلى 6.7٪ وذلك كلما ازدادت وتيرة مسح المجس، كما تتضمن الفوائد الطبية تقليل الهبوط في الجلوكوز وزيادة بنسبة 44٪ في الفترة الزمنية ضمن النطاق المستهدف بشكل مستمر، بالاضافة إلى ذلك، فقد أثبتت البيانات من العالم الواقعي والأبحاث السريرية أن استخدام نظام فري ستايل ليبري من أبوت له علاقة بتحكُم أفضل في مستوى الجلوكوز، وتقليل فترات هبوطه أو ارتفاعه، وتحسن نتائج فحص مخزون السكر التراكمي 8HbA1C .

استخدام نظام فرى ستايل ليبرى لقياس الجلوكوز

ووفقًا لإحصاءات الاتحاد الدولي للسكري، يعتبر داء السكري من أكثر مشكلات الصحة العامة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ، حيث يوج دحاليا 39.9 مليون شخص بالغ، تتراوح أعمارهم بين 18 و79 سنة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يعانون من السكري. وبمناسبة الشهر العالمي للسكري، هناك حاجة ملحة لتوفير حلول غير معقدة وسهلة لإدارة داء السكري والتشجيع على حياة صحية مليئة بالنشاط.

لقد أثبت نظام فري ستايل ليبري قدرته على إحداث تغيير المنظور العام، وذلك فيما يتعلق بمراقبة مستوى الجلوكوز لدى مرضى السكري، وذلك يرجع لوجود أكثر من 1.5 مليون مستخدم للنظام فري ستايل ليبري فلاش لمراقبة الجلوكوز على مستوى العالم، والذي طورته شركة “أبوت”.

لا يقتصر دور تلك التقنية على تغيير الطريقة التي يقيس بها المستخدمون مستويات الجلوكوز فقط، ولكنها تقوم بتوفير معلومات أوسع حول الأنماط السلوكية للأطباء والمرضى المصابين أيضًا، بتوفيرها صورة كاملة عن الجلوكوز الخاص للمستخدمين لهذه التقنية.

يمتاز الشهر العالمي للسكري بأهمية بالغة خلال العام، وخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك يرج إلى ارتفاع معدل انتشار السكري في المنطقة، وعلى الرغم من أن هناك العديد من العوامل البيئية والاجتماعية التي تساعد في انتشار داء السكري، إلا أن الحكومات تبذل قصارى جهدها لمواجهة هذا المرض، من خلال توفير ما يلزم من خبرات وعلاج وتجهيزات تقنية، ليتمكن مرضى السكري من السيطرة على المرض وعيش حياة طبيعية وصحية”، وهنا فقد انتهى موقع نيوتكنولوجيكو من الحديث حول مقالة اليوم.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *