إزالة تطبيق التجسس على إنستاجرام

إزالة تطبيق التجسس على إنستاجرام من متجر آبل

84

إزالة تطبيق التجسس على إنستاجرام ، قامت شركة آبل بإزالة تطبيق Like Patrol من متجر تطبيقاتها آب ستور App Store، وقد صرحت بأن التطبيق قد قام بإنتهاك إرشاداتها، وذلك قد جاء بعد انقضاء عدة أيام من قيام منصة إنستاجرام بإرسال رسالة وقف إلى مطورى التطبيق لمخالفته سياساتها ضد جمع البيانات.

إزالة تطبيق التجسس على إنستاجرام من متجر آبل

وقد قام التطبيق بتشجيع التجسس على الأحباء والأصدقاء، والحفاظ على مراقبة أنشطته الأشخاص على منصات التواصل الاجتماعى بشكل مستمر.
ويهدف التطبيق إلى جعل التجسس على إنستاجرام أسهل من أى وقت مضى، وإنشاء خدمة من الممكن بإستخدامها للمشتركيم الذين يدفعون رسوما للحصول على إشعارات فى أى وقت، أن يعلق فيه شخص يتابعوه على صورة أو يعجب بها.

كما يعمل Like Patrol على إستهداف الأشخاص الذين ضمن علاقات، ويقوم بإخبارهم أنه بإمكانهم استخدامه للقيام بمراقبة من يتحدث الشريك على إنستاجرام، ويوفر تحليلات حول من يتفاعلون معه.

وقد قامت آبل بإزالة التطبيق من متجرها، والذي قد ظهر لأول مرة في متجر الشركة في شهر يوليو، وليس لديه إصدار على أندرويد.
إن عملية تجسس الأشخاص على شركائهم قد كلفت الأشخاص ما يصل إلى 80 دولارًا سنويًا، وكان عدد المشتركين في شهر أكتوبر أقل من 300 شخص، وذلك وفقا لما ذكره مؤسس الشركة، سيرجيو لويس كوينتيرو Sergio Luis Quintero .

قد وجد خبراء الأمن أن هذا التطبيق يشجع سلوك التجسس من خلال مراقبة أنشطة الناس على منصات التواصل الاجتماعي، وذلك على الرغم من أن التطبيق لا يصنف نفسه على أنه من تطبيقات التجسس، والتى عادة ما تستخدم من قبل الشركاء للقيام بتتبع المعلومات الخاصة، مثل بيانات الموقع وسجلات المكالمات والرسائل النصية وجهات الاتصال.

ويقوم التطبيق بإرسال تنبيهات بحسب نوع الجنس، وهذا ما يتيح للمشتركين معرفة ما إذا كان الأشخاص الذين يتابعونهم قد تفاعلوا مع مشاركات من الرجال أو النساء، وادعى كوينتيرو أن لدى التطبيق خوارزمية لاكتشاف ما إذا كانت المنشورات من أشخاص جذابين.

وقد ذكر متحدث باسم شركة فيسبوك المالكة لمنصة إنستاجرام أن جمع البيانات يقوم بإنتهاك سياساتنا، كما تعمل الشركة على إجراءات ضد الشركات التي نجد أنها تشارك في ذلك السلوك، وتراجع الشركة التطبيقات الأخرى من مطور Like Patrol والتي قد تنتهك إرشادات التطوير.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *